random
أخبار ساخنة

كيف اكون شخصاً ايجابياً واتخلص من السلبية



كيف اكون انساناً ايجابياً


كيف اكون شخصاً ايجابيا واتخلص من السلبية


تشكيل العادات الإيجابية وتكسير العادات السلبية 


الكثير من الناس يرغب في تشكيل عادات صحية والجميع يبحث عن التغيير الإيجابي

من منا لا يرغب في أداء صلاة قيام الليل يوميا او على الأقل الالتزام بالفروض الخمسة بشكل منتظم

من لا يرغب في فقدان وزنه والظهور مظهر جذاب ولائق إجتماعيا

من منا لا يريد تحقيق طموحاته والنجاح في حياته

من لا يريد زيادة دخله او إدخار مبلغ محترم للزمن والأيام .

من لا يرغب في التخلص من عادة سلبية كالعادة السرية وعادة الكذب وعادة التسويف والتخلص من الكسل وكثرة الاكل والنوم .. الخ


لذلك سأتناول هذا الموضوع بطريقة مختلفة وسلسة حتي يتمكن كل من يرغب في تطبيقه على ارض الواقع مستندا على الطرق العلمية المنطقية مخاطبا العقول مبتعدا عن المفاهيم والمصطلحات المعقدة.

في الحقيقة لا أحد يستطيع ان ينكر ان عاداتنا هي التي تشكل حياتنا

فما حياتنا التي نحياها الا حصيلة لمجموع عاداتنا 
وما نقوم به من أفعال واقوال وأحاديث باطنية داخلية ذاتية مرارا وتكرارا بشكل يومي او بشكل منتظم هو ما يشكل حياتنا ، نعم هي العادات .




بكل بساطة أسهل وأيسر تعريف للعادة ما يعرفه معجم اللغة العربية المعاصرة 


العادة


كل ما ألفه الشخص حتي صار يفعله من غير تفكير
أو فعل يتكرر علي وتيرة واحدة . 

تقدر بعض الدراسات والأبحاث ان العادات تشكل 40% من سلوكياتنا اليومية ، اذا تأملت سلوكياتك علي مدار اليوم بداية من استيقاظك من النوم الي لحظة خلودك للنوم مرة أخري ستجد انها سلوكيات متكررة تقريبا ما فعلته بالأمس نفس ما تفعله اليوم و ما ستفعله غدا، هذه هي العادات منها الايجابى ومنها السلبى .

هذه العادات تنعكس علي شخصيتك ، أنت ما عليه الأن وبكل بساطة فإذا كانت شخصيتك شخصية سوية ناجحة منجزة وفعالة فأنت تمارس عادات ايجابية وسوية 
اما إذا كنت شخصية غير متزنة وقلقة ومتوترة ومضطربة من المؤكد انك تمارس عادات سلبية وغير ايجابية .

اطمئن فهذا الموضوع سوف يساعدك ويحقق لك شخصية سوية .

العادات الإيجابية والعادات السلبية



من منظوري الشخصي أرى ان العادات الإيجابية السوية كالزهرة
الجميع يرغب فيها ويريد ان يقتنيها ويشم رائحتها الطيبة   واعظم ما فيها انها جوادة تعطي النحل الرحيق لينتج العسل ليستفاد منه الانسان فحال العادات الايجابية كحال الزهرة .

الكل مستفاد فالزهرة تعطي الرحيق والنحل يمتص الرحيق والنحل يصنع العسل والانسان يجمع العسل .

كذلك حال العادات الايجابية فإذا كان ولي الأمر في البيت لديه عادة ايجابية 
 فعلى سبيل المثال ( قول الصدق ) فتجد الأب الصادق أسرته تمارس الصدق ويتناقلون هذا السلوك بين الاخرين وينشرونه ويصبحون قدوة لغيرهم الكل سيصبح الصدق لدية عادة وتضاف إليه صفة الصدق .

أما حال العادات السيئة كحال العقرب !!

معظمنا يعلم ان العقرب حشرة شرسة ومفترسة وسامة وقاتلة 
مختبئة في الجحور والشقوق وتحت الأحجار 
ولكن أضف إلي معلوماتك الاتي :
 تؤكد الأبحاث ان للعقرب عيون كثيرة إلا انه شبه أعمي وخجولا وعندما تضايقه من كل الجهات لا يلدغ الا نفسه

هذا هو حال ممارس العادات السيئة دائما متجنب للأخرين وخجولا ورغم قدراته وامكاناته العقلية والجسمية الا انه شبه اعمي لا يراها وعندما تواجهه لا يؤذي الا نفسه ، ربما يكون هذا التشبيه قاسي ولكن هذا الاسلوب لإفاقتك من غفلتك !


دعني أخاطب عقلك الآن:
هل سمعت عن شخص يتباهي بأنه فاشل وكسول و يأكل بشراهة و يميل إلي كثرة النوم أوانه ممارس للعادة السرية أو سمين وبدين أو انه كاذب ومسوف وفاشل اجتماعيا ومدمن مخدرات وعويل وعاق لاهله وفاشل دراسيا ..الخ

من المؤكد ان اجابتك ستكون لا طبعا . فالعادات الايجابية فقط تظهر للعيان وتمارس علانية امام الجميع ويفتخر بها .. فإذا كنت تمارس سلوكيات متكررة وتخشي ان تمارسها علانية فأعلم انها سيئة وسلبية.


متي يمكننا بناء وتشكيل عادات ايجابية؟

عندما نتمكن من إزالة العوائق التي تقف في طريقنا وتمنعنا عن المواصلة 
قد يكون العائق شخص سلبي يحفزنا علي ممارسة السلوكيات السلبية غير السوية 
قد يكون العائق شئ سلبى وغير نافع اعتدت على فعله 

اياً كانت المغريات احذرها وواصل سيرك فهي مؤقتة ما تلبث ان تزول وتنتهي .

خطوات بناء العادات السوية

ضع في اعتبارك ان مضمون الموضوع هو تحقيق الهدف المرجو و خلق وتكوين عادات ايجابية وليس بلوغ الكمال والوصول للمثالية إنما نسعى لخلق شخصية ايجابية سوية متزنة ومتوافقة نفسيا واجتماعيا 

ماذا أفعل لكي أشكل عادات جديدة ؟

بكل بساطة العادات لا تحصل إلا بتكرار الأفعال ، عندما يقع الفعل ويعطي رد الفعل ايجابى 
ينعكس علي الشخص بالرضا والسرور 
ومع التكرار والممارسة والاستعمال المستمر تصبح عادة .

الخطوة الأولي :

 تحديد المنبهات أو المحفزات للقيام بالسلوك المستهدف
على سبيل المثال أنا أرغب في ممارسة الرياضة
فيلزم ان أحدد المكان الذي سوف أتمرن فيه وأجهز حقيبة الصالة الرياضية من شورت وتيشيرت وزجاجة المياة ...الخ 



الخطوة الثانية :

الإستعداد والتهيؤ للقيام بالسلوك المستهدف 
وتتمثل بالذهاب الفعلي لصالة الالعاب الرياضية (الجيم)

الخطوة الثالثة :

القيام بالسلوك المستهدف
والذي يتمثل في القيام بالتمرينات الرياضية مثل تمارين الصدروالذراعين والكتفين وغيرها

الخطوة الرابعة: 

التعزيزات (المكافآت)
هي التي تعمل علي تقوية وتدعيم السلوك 

كافئ نفسك في كل مرة تقوم بهذا السلوك فالمكافآت جزء مهم في تشكيل العادات


فكلما كانت النتيجة مُرضية كلما كان الاقبال علي ممارسة السلوك اكثر 

وستشعر دائما بنتاج ممارسة سلوكك وتصبح لديك عادة 

الخطوة الخامسة : 

المواصلة والمواظبة
استمر في ممارسه هذا السلوك ع الاقل لمدة 60يوما حتي يتأصل ويصبح عادة راسخة ولا تكترث الي المغريات والعوائق ، كل ما عليك هو المواصلة .



توجيهات وارشادات لخلق عادات ايجابية راسخة
اجعلها عادة بسيطة سهل تحقيقها 

فالعقل الانساني يستقبل الاوامر البسيطة ويترجمها فتتكون لديك دافعيه ورغبه على المواصله
ويمكنك تجزئة السلوكيات المركبة الي سلوكيات بسيطة عن طريق تفكيكها وتعزيز نفسك في كل مرة تقترب من السلوك المراد القيام به وهذا ما يسمي بالتقريب التتابعي 

افعلها كل يوم أو بشكل منتظممارسها كل يوم وبشكل متواصل ومنظم ستصبح عادة مالوفة لديك يوما ما .


اربطها بعادة قديمة ومألوفة فإذا كنت تمارس تمارين رياضة يمكنك ربطها بعادة الاستغفار او التسبيح او اثناء ممارسة تمارين الجري علي المشاية الكهربائية يمكنك مشاهدة برنامج تثقيفي .


ابتعد عن كل ما يعيقك عن تحقيق هدفك  فكل ما يبعدك عن تحقيق هدفك ويعيقك عن التقدم فهو مشتت وعائق فلا تجعله يقف بطريقك ويرجعك خطوات للوراء .


أخيرا يمكنني القول لك بأن تشكيل العادات ليس بالامر السهل ولكن اذا كنت شخصا مثابرا وصبورا فبكل تأكيد سوف تشكل عادات صحية تنعكس علي جوانب شخصيتك العقلية والاجتماعية والانفعالية والجسميىة والله الموفق

بقلم جمال إبراهيم علي 

أخصائي نفسي


author-img
موقع ابداع

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
google-playkhamsatmostaqltradent